الخلل في الاستدلال بظواهر القواعد الفقهية في غير مناطاتها دراسة استقرائية تحليلية

No Thumbnail Available
Date
Authors
ناجي قاسم عبد الله
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
Saudi Digital Library
Abstract
تهدف الدراسة: إلى إبراز وكشف إشكاليات الاستدلال بظواهر القواعد الفقهية على الفروع لاسيما في المستجِدَّات دون فَحْصِ طبيعةِ القواعدِ وسِماتها وأنواعها، وتسليط الضوء على الفروع المندرجة تحتَها؛ وذلك بإيراد الأمثلة والنماذج التي تؤكد وتُثبت وقوعَ خلل الاستدلال بالقواعد الفقهية؛ ومن ثَمَّ السعي لمعالَجة مظاهر الخلل بقَدْر الإمكان؛ وذلك بتوضيح أوجُه الخلل وطرائقه، وبيان التطبيق الصحيح للقواعد، وقد تم كشف أوجه الخلل من خلال التتبُّع والقراءات في بعض الكتب لاسيما بعض كُتُب المعاصرينَ من دعاة التيسير، وغير ذلك من الميادين المذكورة في ثنايا هذا البحث. وقد تم في هذه الدراسة: جمع أهم ضوابط الاستدل بالأدلة الشرعية على وجه العموم، والضوابط الخاصة -لتطبيق القواعد والاحتجاج بها على الفروع والمستجِدَّات-، والتي تَضبط عمليةَ الاستدلال وتَضمَن سلامةَ الاحتجاج بالقواعد من الوقوع في الانحراف والخَلَل، مقتَصِرًا في جمع تلك الضوابط على القواعد الفقهية الكلية الكبرى (الخمسة) مع تناول بعض القواعد المتفرعة منها، وسبع قواعد كلية أخرى غير الكبرى؛ لِمَا لهذه القواعد من أثر واسع في ميدان الاستدلال على الفروع والمستجِدَّات في كثير من المجالات، وقد بلَغ عددُ القواعد التي تم دراستُها في هذا البحث على وجه التفصيل (35) قاعدةً، من التي وقع الخلل في الاستدلال بها في غير مناطاتها. وقد توصَّل الباحثُ من خلال هذه الدراسة إلى أن لهذا الخلل في الاستدل بالقواعد الفقهية جملة أسباب وعدة دوافع، أدَّت إلى ذلك، كما تمكّن الباحثُ أيضا إلى تحديد مجموعة من المآلات والآثار السلبية الناجمة بسب خلل الاستدلال بظواهر القواعد الفقهية في غير مناطاتها. وكان المنهج المتبَّع في هذه الرسالة، هو المنهج الاستقرائي التحليلي النقدي
Description
Keywords
Citation
Collections