أدب ابن المقفع- مقاربة حجامية

dc.contributor.advisorالماجد، مها بنت علي
dc.contributor.authorالدوغان, مريم بنت محمد عبد الله
dc.date.accessioned2022-05-18T11:59:33Z
dc.date.available2022-05-18T11:59:33Z
dc.date.issued2017
dc.degree.departmentالآداب
dc.degree.grantorKing Faisal University
dc.descriptionInfluencing and persuasion in human communication need rhetorical mechanism, graphic to achieve it. Theory is amongst one of these special mechanisms which take varied forms in the Reformation of the speech. The study of the argumentative text goes back to the times which has long passed. Starting from Aristotle literature especially in public speaking which was inherited by the Arabs, to that regarding the fundamentals of public speaking and the qualities of the speaker. Ending with the vast intellectual heritage that encompassed all that could come up on this literature via implementation of the senior intellectuals and philosophers in the different literatures. Specifying argumentation to public speaking is referring to its basic role in convincing the audience of the speech, but is argumentation only limited to public speaking? And is it possible for other forms of communication and literary arts to be argumentative? And if poetry accommodates argumentation, is it possible also for narration and stories to contain argumentative mechanism? And is it possible for rhetorical Proverbs and directive speech to possess any argumentative value? How can we judge the success of the argumentation? What role does the context demonstrate in strengthening these mechanisms? How can you duplicate method of gratification and persuasion in one literal speech? All these questions and others lead to choosing the research topic of (Ibn Al-Muqaffa - argumentative approach). The era of Ibn Al-Muqaffa was surging in disorder as it was the time of transition between two different political rulings which resulted in huge changes in state politics and governance. Subsequently Ibn AlMuqaffa enriched his writing in a lot of literal wisdom, deep philosophical theories and new management systems which he drew from other political systems. All this makes his literature open to different argumentative Horizons. Several Motives consolidated and lead me to choose this topic Firstly- the argumentative research has today became one of the most important approaches that allows us to examine the text and extract its contents. This is effective in explaining the thoughts and summoning it defile and to establish the fundamentals of the dialogue and persuasion. Secondly- there is a few argumentative theory implementations. Most of what is present in the has already been used by researchers for annotations and decisions only because of this theory being fairly new in the Arabic world. Thirdly- the literal and technical value of the literature of Ibn Al-Muqaffa is tempting the researchers to delve deeper in his subjects to analyse this type of communication which in itself is new to the Arabic taste as it's a medley of Persian, Indian mixed with the Arabic culture. Fourthly- benefiting the critical literally field with studying mechanism that either were not explored enough or discovering new mechanism that was not presented to the critical studies. Fifthly- forming reading material for the Arabic reader that will aid him in learning new methods that are socially acceptable. In general this study had relied on the descriptive analytical approach one which were proven to be written and translated by Ibn Al-Muqaffa. They are ( kalila wa Dumna, Al-adab Al-saqeer Al-adab Al-kabeer, Risalat Alsahaba) The research was concluded with important findings: -It was proven through research that the context is what specifies the speech and therefore, determines its argumentative strength. - The speech acquired its argumentative language from its components if they are in order together with its suffix and presidents in a composite relational channels where it's in harmony with the grammatical rulings so it can carry out it's indicative role as required. - The sender and receiver are joined in producing this study, not just by exchanging vocabulary, but in the sender considering the receiver and acknowledging his existence. - It was proven through the research that the Kalila wa Dumna book was the first authored book and that is why it relied upon to extract the wisdom and using the stories as reference without specifically mentioning them. - The subject in the Al-dab Al-Kabir book is about the Sultan and servants and political knowledge only. It does not include specific sections about friends, but he is referring to the friends of the Sultan proved by the introduction in the book and his interest in the friends of Al-Khalifa in Risalat Al Sahaba. - One cannot be certain of the beliefs of Ibn Al-Muqaffa, and the literature is contradicting what the researchers stated. - Starting with the reality or truth gives strength to the argument which allows it to direct the argumentative speech based on good formation or the conduct of the sender to the receiver. - basing the research on the assumption does not alleviate it to the truth in supporting the argument, however it's presence may be needed as the argument might be based on assumption. - the value of the spoken argument relate to its source and the more varied sources the more valuable it is. - persuasion is the basis of the rhetorical mechanism and what are the ways of rhetoric other than a form of arguments that are used in speech to convince others in addition to the aesthetic value which is not the primary purpose.
dc.description.abstractيحتاج التأثير والإقناع في التخاطب الإنساني آليات بلاغية، بيانية، لتحقيقه وتعد نظرية الحجاج واحدة من هذه الآليات المميّزة التي تتخذ أشكالا متنوعة في إعادة تشكيل الخطاب. وتعود دراسة النص الحجاجي إلى أزمنة خلت ابتداء من مؤلفات أرسطو ولا سيما في الخطابة، ثم ما توارثه العرب عن أصول الخطابة ومميزات الخطيب انتهاء إلى الإرث الفكري الضخم الذي أحاط بكل ما يمكن أن يطرأ على هذا النص من خلال تطبيقات كبار المفكرين والفلاسفة في مختلف النصوص. واختصاص الحجاج بالخطابة يعود إلى وظيفتها الأساسية في إقناع الجمهور بالخطاب، ولكن هل يقصر الحجاج على الخطابة؟ وهل يمكن لأنواع التخاطب الأخرى والفنون الأدبية أن تكون حجاجية؟ وإذا كان الشعر يحتمل الحجاج، فهل يمكن للسرد والقصص أن تحتوي آليات حجاجية؟ وهل يمكن أن تحمل الحكم البلاغية، أو الخطاب التوجيهي المباشر قيما حجاجية؟ وكيف يمكن الحكم على نجاح الحجاج فيها؟ وما الدور الذي يعكسه السياق في تقوية هذه الآليات؟ وكيف تزدوج أساليب الإمتاع والإقناع في خطاب أدبي واحد ؟ كل هذه الأسئلة وغيرها تسوّغ اختيار موضوع البحث في (أدب ابن المقفع - مقاربة حجاجية). فقد كان عصر ابن المقفع يموج بكثير من الاضطراب، لكونه فترة انتقال بين حكمين سياسيين مختلفين، نتج عنه اختلاف كبير في سياسات الدولة وطريقة الحكم، وبالتالي فقد أغنى ابن المقفع ما كتبه من آداب بكثير من الحكم البليغة، والنظرات الفلسفية العميقة، والنظم الإدارية الجديدة التي استقاها من نظم سياسيّة أخرى وهذه كلها أسباب تجعل أدب ابن المقفع يفتح آفاقا حجاجية متنوعة. وقد تضافرت عدة دوافع لاختيار موضوع البحث: أولا: لأن الدراسات الحجاجية أضحت اليوم من أهم المداخل والمقاربات التي تسمح لنا باستنطاق النصوص واستخراج مكنوناتها، وهي ذات فاعلية في سبر أغوارها واستجلاء خباياها، وترسيخ قيم الحوار والإقناع. ثانيا : أن تطبيقات نظرية الحجاج قليلة، فأكثر ما هو موجود مما تناوله الدارسون بالشروحات والاستطرادات، وذلك بحكم جدة هذه النظرية على العالم العربي ثالثا: أن قيمة أدب ابن المقفع الفنية والأدبية تغري الباحث بالغوص في مادته؛ لتحليل هذا النوع من التخاطب الذي هو في أصله نوع جديد على الذائقة العربية، بما يحمله من ثقافات متعددة ) ،فارسية وهندية، ممزوجة بالثقافة العربية ) رابعا : إفادة الميدان الأدبي النقدي بدراسة آليات لم تأخذ حقها من الدراسة ، أو استكشاف آليات جديدة لم تُطرح في الدرس النقدي. خامسا : تكوين مادة للقارئ العربي تعينه على معرفة أساليب إقناع مقبولة اجتماعيا. وقد اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، بصفة عامة، فيما تبتت نسبته من مؤلفات لابن المقفع تعريبا وتأليفا، وهي ( كليلة ودمنة، الأدب الصغير، والأدب الكبير، رسالة الصحابة ). وانتهى البحث بخاتمة كان من أهم نتائجها ما يلي: يحدد قوته الحجاجية. - ثبت من خلال البحث أن السياق هو الذي يحدد قيمة الخطاب، وبالتالي - يكتسب الخطاب لغته الحجاجية من العناصر التي يتركب منها إذا انتظمت هي ومجموع لواحقها وسوابقها في شبكة علائقية تركيبية تنسجم فيها القواعد النحوية، بحيث تؤدي دورها الدلالي بالشكل المطلوب. - يتشارك المرسل والمرسل إليه في إنتاج الرسالة ، لا على سبيل تبادل الألفاظ، بل من خلال مراعاة المرسل للمرسل إليه واعتبار وجوده ثبت من خلال البحث أن كتاب كليلة ودمنة هو الأسبق في التأليف من الكتب الأخرى المدروسة، وذلك لاعتمادها عليه في استخلاص الحكم والإحالة على قصصه حتى بدون ذكرها. موضوع كتاب الأدب الكبير في السلطان وحاشيته وعلم السياسة فقط، ولا يتضمن قسما خاصا بالأصدقاء، وإنما يعني بهم أصدقاء السلطان بدليل ما ورد في مقدمة الكتاب، وكذلك عنايته بأصحاب الخليفة في رسالة الصحابة. لا يمكن الجزم بعقيدة ابن المقفع، وقد دلّت النصوص على غير ما ذكره الباحثون الانطلاق من الواقعة أو الحقيقة يكسب الحجة قوة تمكنها من توجيه الخطاب الحجاجي اعتمادا على حسن التركيب، أو موقف المرسل من المرسل إليه. - نص البحث على أن الافتراض لا يرقى إلى مستوى الحقيقة في تدعيم الحجة، بل إنه قد يحتاج وجودها لتقوية كونه افتراضا. تنبع قيمة الملفوظ الحجاجي من المواضع التي أخذت منها، وكلما تعددت مواضعه زادت قيمته الحجاجية الإقناع مكمن التقنيات البلاغية، وما أشكال البلاغة إلا نوع من أنواع الحجج التي يؤتى بها في الكلام من أجل الوصول إلى الإقناع، بالإضافة إلى القيمة الجمالية، وليست هي المقصد الأساسي.
dc.format.extent285
dc.identifier.other1203
dc.identifier.urihttps://drepo.sdl.edu.sa/handle/20.500.14154/3578
dc.language.isoar_SA
dc.publisherSaudi Digital Library
dc.thesis.levelDoctor of Philosophy
dc.titleأدب ابن المقفع- مقاربة حجامية
dc.title.alternativeIbn al-Moqafa's Literature (Evidential Approach)
dc.typeThesis
sdl.degree.disciplineاللغة العربية
Files
Collections