Interfacial Tension and Contact Angle Measurements of CO2/Brines/Surfactants/Oil Systems with Dolomite Rock

No Thumbnail Available
Date
Authors
AHMAD MAHBOOB
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
Saudi Digital Library
Abstract
تقنيات الاستخلاص المعزز للنفط هي المصدر الرئيسي لزيادة معامل الاستخلاص لمعظم الآبار. تقنيات الاستخلاص المعزز باستخدام خافض التوتر السطحي و عملية تبادل الماء والغاز تعتبر تقنيات حديثة لزيادة استخلاص الزيت. خوافض التوتر السطحي تعمل على إنقاص تشبع الزيت المتبقي وتغيير درجة التبلل بهدف زيادة استخلاص الزيت. هناك حالات في عملية تبادل الماء والغاز عندما تتواجد موائع مختلفة من تقنيات الاستخلاص المعزز للنفط مع موائع المكمن. معظم الدراسات المعملية على التوتر السطحي وزاوية التماس تم إجراؤها على غاز (ثاني أكسيد الكربون) مع محلول ملحي أو محلول ملحي مع خافض التوتر السطحي. لا يوجد عمل أجري لقياس التوتر السطحي وزاوية التماس لأنظمة ثاني أكسيد الكربون/المحلول الملحي/خافض التوتر السطحي/النفط/صخر الدولومايت. إذا تم ضخ ماء البحر المحتوي على خافض التوتر السطحي داخل المكمن متبوعاً بغاز ثاني أكسيد الكربون، فإن محلول ماء البحر يعمل على إنقاص التوتر السطحي للزيت، كما أن الغاز يسبب خفضاً للزوجة مما يؤدي إلى أزاحة أفضل للهيدروكربون. بالتالي، اندماج هذه الوائع يسبب استخلاص أفضل للهيدروكربون. في هذا العمل يتم إجراء دراسة معملية لتأثير عوامل مختلفة مثل نوع خافض التوتر السطحي ودرجة الملوحة ودرجة الحرارة والضغط ونوع الزيت في حضور غاز ثاني اكسيد الكربون على درجة حرارة أكثر من 90 درجة مئوية وضغط عالي عند 5500 بي إس آي، ومدى تغير التوتر السطحي ودرجة التبلل مع صخر الدولومايت. الخطوة الأولى يتم فيها مقارنة التوتر السطحي لأربعة محاليل ملحية مختلفة التكوين ودرجة الملوحة، والمحلول الملحي المحتوي على أقل توتر سطحي مع غاز ثاني أكسيد الكربون يتىم استخدامه في الخطوة الثاني ليتم مقارنته مع ثلاثة محاليل ملحية مع خافض التوتر. محاليل الملح مع خافض التوتر ذات التوتر السطحي الأقل تستخدم فيما بعد لدراسة سلوك التوتر السطحي لثلاثة زيوت مختلفة مع غاز ثاني اكسيد الكربون. الخطوة الأخيرة تتكون من قياسات زاوية التماس للزيت مع صخر الدولومايت في حضور ثاني أكسيد الكربون ومحاليل الملح مع خافض التوتر.محاليل الملح عبارة عن مكونات متعددة مع درجات ملوحة تتراوح بين 8464 إلى 67708 جزء بالمليون. مقارنة خوافض التوتر هي بين خافض التوتر (alcohol-propoxysulfate) وخافض التوتر ذو اللزوجة المرنة و (fluorosurfactant). التوتر السطحي للمحاليل الملحية يزيد مع زيادة درجة الملوحة ودرجة الحرارة وينقص مع الزيادة في الضغط. هذا بسبب ذوبانية غاز ثاني أكسيد الكربون في المحلول الملحي. الترت السطحي يزيد بصورة خطية حتى التغير في الكثافة يصل إلى 0.2 غم/مل، وتقل هذه الزيادة عند حد معين من تغير الكثافة، وعند زيادتها فإن منحنى التوتر السطحي يتغير مجدداً بصورة خطية. من الثلاثة خوافض التوتر، خافض التوتر الأكثر ذوبانية هو (fluorosurfactant) ويعطي توتراً سطحياً مع غاز ثاني أكسيد الكربون بقيمة قليلة جداً. محلول الملح وخافض التوتر هذا يستخدم لاحقاً مع الزيت لتكوين مستحلب دقيق يتأثر بالضغط مع غاز ثاني أكسيد الكربون، مسبباً إنقاص التوتر السطحي للزيت. في الكتابات العلمية، مقارنة التوتر السطحي لخوافض التوتر المنخفضة في أنظمة ثاني أكسيد الكربون/المحلول الملحي، وأنظمة المحلول الملحي/الزيت، وأنظمة خافض التوتر/ثاني أكسيد الكربون، وأنظمة خافض التوتر/ الزيت قد أشير إليها، ولكن هذا العمل يشير إلى ثاني أكسيد الكربون والمحلول الملحي وخافض التوتر والزيت وصخر الولومايت كلها مجتمعة. هذا العمل قد يساعد في التخطيط لعمليات تبادل خافض التوتر والغاز أو تبادل الماء والغاز بصورة دقيقة.
Description
Keywords
Citation
Collections